الأحد, 05 شباط/فبراير 2017 12:04

إيران والعرب؛ مشتركات متوفرة وخطوات متوقعة (2)

 ان أهمية التركيز على الحوار العربي الايراني تكمن في ان جملة من نواحي التقارب بين الامة الاسلامية، تمر محاولة تحقيقها عبر قناة التقارب العرب الايراني.

وهذا وإن كان واضحا لمن له أدنى تأمل ولكن توضيح واثباته موكولان الى مجالهما وفرصتهما، لا ادخل فيهما، بل اتابع ذكر تتمة البحث المعروض سابقا.

 

قلت في القسم الاول من هذا العرض ان هناك خصائص يجب توفيرها في الحوار الايراني العربي حتى يكون نافعا.

 

واليك هذه التتمة:

 

▪ أن يكون الحوار بينهما متواصلاً:

 

انه لا يجدي أن نقيم المؤتمرات والجلسات بين الفينة والأخرى بصورة متقطعة الأوصال، فان ذلك لا يسمن ولا يغني من جوع، بل المفيد والواجب هو أن يكون الحوار متواصلاً.

 

▪ أن يسود الحوار مبدأ التقابل السوي والمتكافئ:

 

انه لا يكون الحوار مثمرا الا إذا تسوده حالة التكافؤ في التقابل بين الطرفين، فان ذلك يتيح لكل منهما فرصة أن يبرز في الحوار بهدوء لازم ورغبة كافية.

 

إن قيام الطرفين في هذا الحوار -أي: العربي الايراني- بعملية توفير وتنفيذ هذا المبدأ في جميع مراحل الحوار يعد ضرورة ملحة ومؤكدة ومضاعفة.

 

ذلك ان من جملة أسباب بعض المشاكل بين العرب وإيران في المنطقة، هو حصول شيء من الخوف احيانا قد يسبب ان يظن ان الحوار قد ينتهي الى تنازل طرف عن مطالبه المعقولة أو ينجر الى تدخل طرف في شؤون الاخر.

 

ولنعلم ان الذي قبل كل شيء، هو مصلحة الامة وتحقيق مهمة التعايش الاسلامي بينها؛ فان ذلك يعد أهم مهمة واولى أمر وأنفع مشروع للامة وأفيد عملية للإسلام، فانه الارضية لكل خير جدا.

 

فيجب أن يقف طرفا الحوار الثقافي على مسافة واحدة وعلى مستوى واحد، ولا ينبغي أن يتعالى أحد الطرفين على الآخر ويحاول أن يأخذ موقف المؤثّر وينظر إلى الآخر نظرة استعلائية، ولا يجوز لأحد القول بأنّه له كلمة الفصل في الحوار ولا صوت يعلو فوق صوته لأنّ هذا سوف يجرّ الحوار إلى الطريق المسدود ويضع الطرفين في مأزق، حتى إن كان أحد الأطراف نبياً والطرف الآخر من المشركين. ينبغي مراعات جانب الاعتدال في الحوار وعدم الانحياز لطرف دون آخر، لابد أن يراعي التكافؤ والتلاؤم، حتى وإن كان بصورة افتراضية وشكلية لأنّ هذا يأتي بنتائج نفسية، فإن شعر أحد الأطراف بأنّ الآخر ينظر إليه نظرة دونية ويتعالى عليه، سوف يؤدي إلى عزوف الآخر من ساحة الحوار والنقاش. وهذه قضية هامّة يجب الاهتمام بها.

 

 

 

 

قراءة 26839 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة